Hi Jordanoholic, Join our Community to take part:
           | 
Jordan Blog News King Abdullah II Speech: demands for regime to fall in Jordan, parliamentary government, opposition and nature of Jordanian regime | خطاب الملك عبدالله الثاني: إسقاط النظام في الأردن، الحكومات البرلمانية، المعارضة وطبيعة النظام الأردني


King Abdullah II Speech: demands for regime to fall in Jordan, parliamentary government, opposition and nature of Jordanian regime | خطاب الملك عبدالله الثاني: إسقاط النظام في الأردن، الحكومات البرلمانية، المعارضة وطبيعة النظام الأردني

Author: Amman JO
3 Ratings, Best 
23 October 2012 21:30 |
|

His Majesty King Abdullah II on Tuesday - Oct23, 2012 - called on all political parties and forces to take part in the upcoming parliamentary elections, as the next Parliament will determine the formation of the new parliamentary government, and with it future political reforms and socio-economic policies.

"If you want to change Jordan for the better, there is a chance, and that chance is the upcoming election, and there is a way, and that way is through the next Parliament" King Abdullah told a gathering of more than 3,000 personalities including all civil society sectors and state institutions.

Remarks by His Majesty King Abdullah II During a Gathering with National Public Figures:

In the name of God, the Most Merciful, the Compassionate, My brothers and sisters,
I would like to welcome you all to your home, the home of all Jordanians.
I wanted to meet with you today for a sincere talk at this particular stage in our beloved country’s history, in order to highlight our reform roadmap.
I fully realise, my brothers and sisters, that every modernisation and change initiative is accompanied by anxiety and uncertainty. This is natural. Popular demands over the last year and a half have focused on enhancing citizens’ rights to participate effectively in the decisions that impact them and their future, and I am committed to guaranteeing this right for all.
The trajectory of the political reform roadmap under which this phase was launched was agreed upon a year and a half ago. It included constitutional reforms to make the people a true partner in the political process, and its most notable components were the Constitutional Court, the Independent Elections Commission, laws governing political life such as the Elections and Political Parties Laws, in addition to holding early elections, which will bring a new Parliament and pave the way to piloting parliamentary government.
Here, I would like to assure you that our country is on the right track towards the reform we aspire to, and I would like to reiterate that we will have a new Parliament by the new year, following parliamentary elections that will be conducted with the highest degree of integrity and transparency.
And as I stated before, my message to you and to all political parties and forces is this: If you want to change Jordan for the better, there is a chance, and that chance is through the upcoming elections, and there is a way, and that way is through the next Parliament.
As for those who want additional reforms or want to develop the Elections Law, they can work from under the dome of Parliament and through the ballot boxes, which are the true representative of the will of the people.
My brothers and sisters,
My responsibility, under our constitutional monarchy system, is to be committed to the outcomes that achieved consensus through our constitutional process and to respect the opinion of the majority, as I am for all segments of society, be it the ‘herak,’ the opposition, or the silent majority, and I regard them all as working in the service of our country.
It is citizens’ vote in this election that will determine the make-up of the next Parliament and the next parliamentary government, thus determining the policies and decisions that will affect the life of every citizen. Therefore, citizens must not allow anyone to deprive them of their right to vote and affect change.
Political parties and lists should organise themselves as quickly as possible, build their electoral platforms for the next four years and explain to voters what policies and additional reforms they seek. To cite a few examples:
  • How will candidates, political parties, and lists address the challenges of poverty and unemployment?
  • How will they tackle the challenges of debt and budget deficit?
  • What is the best tax reform?
  • How will they further develop the voting system?
  • How will they meet the water and energy challenges of Jordan?
  • How can the quality of services such as health, education and transport be improved?
For citizens have the right to get clear answers to these and many other questions, through practical programmes that are realistic and not just theoretical, so that voters can make the best choice at the ballot boxes. For the larger the participation, the greater will the change be.
The next Parliament is the gate to comprehensive reform. It is the institution constitutionally mandated to continue achieving true change and overcoming national challenges, by consolidating a democratic approach, the culture of dialogue and the highest standards of constructive debate.
It has become necessary to distinguish between national constructive opposition and positive ‘herak’, on the one hand, and negative opposition and ‘herak’, on the other hand, which do not serve the reform path, nor the country’s future.
Constructive opposition and positive ‘herak’ play a legitimate and needed role, while negative ‘herak’, with empty slogans and attempts to incite chaos and fitna (sedition) are rejected by Jordanians. We should always remember that catchy slogans are not the solution, and backward and radical intolerant mentalities cannot be trusted with the future of our children.
Let us pause and think of the slogans that have been raised against corruption. I agree with you on the need to counter corruption. Enormous efforts are being exerted to uproot and deter corruption, and cases are currently before the courts and the Anti-Corruption Commission. These institutions must be allowed enough time for justice to take its course.
But, regrettably, there is another category of such slogans, based on personalisation, defamation, slander, and prejudgment, which results into trial by public opinion at the expense of justice.
As for the budget deficit and public debt, let us remember that we used to receive oil from Iraq at subsidised prices until 2003, at less than US$30/barrel. Today, we buy oil at over US$100/barrel.
The increase in deficit and public debt was previously within reasonable ranges, rising annually as a result of steady rises in oil and food prices, the state’s initiatives to raise salaries and pensions to protect the purchasing power of our citizens, continue subsidies for some basic commodities, and invest in improving education and health services as well as infrastructure. These all contributed to a reasonable increase of debt in absolute terms.
But, in addition to all this, and over the past two years particularly, there was an unprecedented increase in debt and deficit due to disruptions in the supply of Egyptian gas, which cost us till now around US$4 billion in additional annual deficit and debt for the past two years. Even the support from our brothers in Saudi Arabia during the last year - and we are extremely grateful to them - barely covered the additional deficit resulting from the disruption in Egyptian gas supply in 2011.
Therefore, we have to be objective and uphold the truth when we interpret things, and be honest in our words.
We believe in the opposition’s right to be an active and genuine partner in the political process, steering away from opportunism and empty slogans, and from manipulating economic hardships and people’s sentiments. But no group is allowed to claim that they hold a monopoly over the truth and that they represent all Jordanians.
The opposition’s role, as I envisage it, is to have a vision and practical programmes, to participate in Parliament, so that it can carry out its legislative mandate and oversight role in monitoring parliamentary governments.
A small group of those in top decision-making posts, responsible for policies, programmes and temporary laws, some of whom have even benefitted from providing consultancy and legal services, we see them today criticise policies and decisions and defend their experiences and performances, although they are the ones who formulated, at their complete discretion, these same programmes, policies and laws that they are today criticising. So does this mean that when they are in a position of responsibility, everything is alright and rosy, but when they are out of these positions, everything becomes wrong and bleak?
Let us speak frankly today about some slogans raised by a limited number of protesters - “overthrow the regime” - and it is regrettable that some very limited number of the ‘herak’ protestors have raised this slogan. Let us pause and cross the t’s and dot the i’s.
First, what is the “regime”? The regime is the state in all its institutions and agencies, under the umbrella of the Constitution. The regime is the values and the principles these institutions and agencies are founded upon. The regime is also the cadres who operate such institutions, which actually encompass all segments and components of our Jordanian society. No one has a monopoly over the components of the state. The regime is the organisations and citizens. Every individual in this society is part of the regime. This country, which only relies on its people and their determination, has managed to overcome the impossible through unforgettable sacrifices. This Jordanian state is not the accomplishment of a single individual, or a single entity or party - it is the cumulative achievement of every Jordanian across generations.
If the intention behind these slogans was to undermine the Hashemite umbrella of this country, then let me be absolutely clear: Governing for us Hashemites was never at any point a gain that we sought, but rather a responsibility, a duty and a sacrifice that we have been carrying out in the service of this nation and in defence of its causes and interests – a cause to which we have offered many martyrs. Moreover, governing was never for us about holding a monopoly over authority, nor about power and its tools, but about supporting state institutions run by Jordanians from all segments of society, according to the provisions of our Constitution.
This is the path we have adhered to since the time of our great-grandfather, the founder of the nation, and to this very day.
As for me, personally, Abdullah ibn Al Hussein, I will continue true to this path. Being king to me is not a gain I seek, it is a responsibility, “for only to Allah belongs all dominion.” What I cherish the most is the honour of being a descendant of our forefather Prophet Mohammad (PBUH). After this honourable lineage and what it entails in terms of commitments, I am honoured to be a Jordanian and to share with this noble and genuine people their stances and great sacrifices. After this, comes my duty to shoulder my responsibilities and foster the interests of my people and my beloved country. Al Hussein, may God bless his soul, taught me and taught us all that pleasing God and serving this country are our sole purpose in this life. You all know that I am the son of the Jordan Armed Forces and the Arab Army - this Army that is made of all elements of our Jordanian society. In this Army, I have spent my youth, between Zarqa, Qatraneh, the Badia, and every other place in Jordan. Hence, I know my people, I have lived amongst them like one of them, I know their concerns, their ambitions and since the first day that I was honoured to serve in the Arab Army, I have dedicated myself to the service of my country, which deserves the best from each of us, and all that we can give.
Sons and daughters of the one large Jordanian family,
I call on you all to take part in the upcoming elections, so that we can achieve the desired change and reform, and to stand united in the face of those who try to undermine the achievements of the Jordanian state or threaten its unity, or thwart its progress, or jeopardise the country’s security and stability.
The path is open in front of all, including those in the opposition, to be in the next Parliament. The path of political participation remains open to all segments of society, to all those who are truly concerned about Jordan’s interests, in deeds and not only in words. I’m certain that the future that we seek for our people and future generations will be bright, God willing.
My brothers and sisters, As we are about to celebrate Eid Al Adha, I would like to congratulate you, the sons and daughters of our beloved Jordan, on this blessed occasion.
Kullu ‘am wantum bikheir.
God’s peace and mercy be upon you.

King Abdullah II Speech 2012

كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني خلال لقائه في الديوان الملكي الهاشمي شخصيات من أبناء الوطن. 23 تشرين الأول/اكتوبر 2012
بسم الله الرحمن الرحيم

الله يعطيكم العافية، وأهلا وسهلا بالجميع، في بيتكم، بيت الأردنيين جميعا.

أخواتي وإخواني،

أحببت أن التقي معكم اليوم، حتى نتحدث بصراحة، في هذه المرحلة، التي يمر بها وطننا العزيز، وللتأكيد على خارطة الطريق لمسارنا الإصلاحي.

أدرك تماما يا إخوان أن كل عملية تحديث أو تغيير يرافقها بعض القلق من المجهول، وهذا أمر طبيعي. المطالب الشعبية تركزت خلال العام والنصف الماضيين على تعزيز حق المواطنين في المشاركة الفاعلة في عملية صنع القرارات، التي تؤثر عليهم وعلى مستقبلهم، ونحن ملتزمون بضمان هذا الحق للجميع.

وكانت الانطلاقة في هذه المرحلة وفق خارطة الطريق التي تم الاتفاق على مسارها قبل عام ونصف تقريبا، والتي تضمنت تعديلات دستورية جعلت من الشعب شريكا حقيقيا في العملية السياسية، ومن أبرزها: المحكمة الدستورية، والهيئة المستقلة للانتخاب، والقوانين الناظمة للحياة السياسية، ومنها قانون الانتخاب، وقانون الأحزاب السياسية، بالإضافة إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة تفرز مجلسا نيابيا يؤسس لتجربة الحكومات البرلمانية. وأؤكد لكم هنا بأن بلدنا يسير في الاتجاه الصحيح نحو تحقيق الإصلاح المنشود، وأعود وأشدد أنه سيكون لدينا برلمان جديد بحلول العام القادم بعد إجراء الانتخابات النيابية، التي ستكون بعون الله، في أعلى درجات النزاهة والشفافية.

ومثلما ذكرت من قبل: رسالتي لكم، ولكل الأحزاب والقوى السياسية: إذا أردتم تغيير الأردن للأفضل، فهناك فرصة من خلال الانتخابات القادمة، ومن خلال البرلمان القادم. ومن يريد  إصلاحات إضافية، أو تطوير قانون الانتخاب، فليعمل من تحت قبة البرلمان القادم، ومن خلال صناديق الاقتراع، التي تجسد إرادة الشعب.

إن مسؤوليتي، ضمن نظامنا الملكي الدستوري هي الالتزام بمخرجات العملية الدستورية، التي تم التوافق عليها، واحترام رأي الأغلبية، فأنا لكل فئات المجتمع، سواء كانت في الحراك أو المعارضة، أو الغالبية الصامتة، الذين نعتبرهم جميعا في خدمة الوطن.

صوت المواطن يا إخوان في هذه الانتخابات هو الذي سيحدد تركيبة البرلمان القادم، والحكومة البرلمانية، وبالتالي سيحدد السياسات والقرارات التي ستؤثر على حياة كل مواطن. لذلك، يجب أن لا يسمح المواطن، لأي أحد، أن يصادر حقه في الاقتراع والتغيير.

ويجب على القوى السياسية والأحزاب والقوائم أن تنظم نفسها بسرعة، وأن تبني برامجها الانتخابية لمدة أربع سنوات، وأن يطرحوا فيها للناخبين السياسات التي يريدونها، وأية  إصلاحات أخرى مطلوبة ، ومن ذلك على سبيل المثال:

  • كيف ستكون معالجة مشكلة الفقر والبطالة؟
  • كيف سيتم حل مشكلة المديونية وعجز الموازنة؟
  • ما هو الإصلاح الضريبي الأفضل؟
  • كيف سيتم تطوير النظام الانتخابي؟
  • كيف ستتم معالجة تحديات المياه والطاقة؟
  • كيفية تحسين نوعية الخدمات في المجالات الصحية والتعليمية والمواصلات؟

ومن حق المواطن الحصول على إجابات واضحة لهذه الأسئلة وغيرها من خلال برامج عملية تستند إلى الواقع، وبعيدة عن التنظير، وعندها سيتمكن الناخبون من اختيار من يريدون عبر صناديق الاقتراع، وبحجم المشاركة، سيكون حجم التغيير. فالبرلمان القادم هو بوابة العبور إلى الإصلاح الشامل، وهو المؤسسة الوطنية والدستورية القادرة على إحداث التغيير الحقيقي، وتجاوز تحدياتنا الوطنية من خلال ترسيخ النهج الديموقراطي، وثقافة الحوار، والنقاش المنتج على أحسن المستويات.

أصبح من الضروري أن نميز بين معارضة وطنية بناءة وحراك إيجابي، وبين معارضة وحراك سلبي لا يخدم مسيرة الإصلاح ومستقبل الوطن. المعارضة البناءة والحراك الإيجابي طموح مشروع ومطلوب، أما الحراك السلبي، والشعارات الفارغة، ومحاولات إثارة الفتنة والفوضى، فهذه مرفوضة، وعلينا أن نتذكر أن الشعارات البرّاقة ليست هي الحل، وأن العقليات الرجعية والمتطرفة وغير المتسامحة غير أمينة على مستقبل أبنائنا.

دعونا نقف أيضا عند الشعارات التي رفعت ضد الفساد، وأنا معكم في التصدي له، وهناك جهود كبيرة لاجتثاث الفساد وردعه، وهناك قضايا منظورة أمام القضاء وهيئة مكافحة الفساد، ولا بد من إعطاء الوقت اللازم لهذه المؤسسات لتأخذ العدالة مجراها. لكن للأسف، هناك جزء من الشعارات يقوم على الشخصنة والتجريح والتشهير، واستباق العدالة، وتحويل الموضوع إلى محاكمات شعبية على حساب العدالة.

أما بالنسبة لعجز الموازنة والمديونية، فعلينا أن نتذكر أننا كنا نحصل على النفط من العراق بأسعار مدعومة قبل عام 2003، وبحدود 30 دولار للبرميل، والآن نشتري النفط بأسعار تجاوزت 100 دولار للبرميل. إن الارتفاع في العجز والدين العام كان ضمن المعقول سابقا، وكان يزيد سنويا نتيجة استمرار الارتفاع في أسعار النفط والغذاء، ومبادرات الدولة لتحسين الرواتب والتقاعد، واستمرار دعم بعض المواد الأساسية، والإنفاق لتحسين خدمات التعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية، وهذه جميعها زادت من حجم الدين.

وفوق كل هذا، وفي آخر سنتين تحديدا، كان هناك ارتفاع غير مسبوق في الدين والعجز، والسبب في ذلك توقف الغاز المصري، الذي كلفنا عبر السنتين الماضيتين، ولغاية الآن حوالي 4 مليار دولار، وكعجز ودين إضافي سنوي! حتى دعم الأخوة في المملكة العربية السعودية لنا العام الماضي، ولهم منا كل الشكر والتقدير، بالكاد غطى العجز الإضافي الناجم عن توقف الغاز المصري عام 2011.

لذلك، يجب أن نكون موضوعيين يا إخوان، ونحرص على الحقيقة في تفسير الأمور، وأن نتقي الله فيما نقول.

نحن نؤمن بحق المعارضة في أن تكون شريكا أصيلا وفاعلا في العملية السياسية، بعيدا عن الانتهازية، والشعارات الزائفة، واستغلال الظروف الاقتصادية الصعبة وعواطف الناس، لكن لا يجوز لأي فئة أن تدعي احتكار الحقيقة، أو تمثيل كل الشعب.

إن الدور الذي نريده للمعارضة هو امتلاك رؤية وبرامج عملية، والمشاركة والحضور في البرلمانات القادمة، لتقوم بدورها التشريعي والرقابي على الحكومات البرلمانية.

هناك مجموعه قليلة ممن خدموا في مواقع المسؤولية، وكان لهم دور رئيسي في صناعة القرارات والسياسات والبرامج والقوانين المؤقتة، وبعضهم استفاد من تقديم خدمات استشارية وقانونية في هذا الإطار، نراهم اليوم ينتقدون هذه السياسات والقرارات، ويدافعون عن تجربتهم وأدائهم، مع أنهم هم من وضع هذه السياسات، وهذه البرامج، وهذه القوانين بكامل حريتهم. "يعني لما يكونوا في موقع المسؤولية، كل شيء صحيح وعال العال، ولما يكونوا خارج مواقع المسؤولية، كل شيء غلط، والدنيا خربانه".

ودعونا نتحدث اليوم أيضا عن بعض الشعارات، والتي رفعها عدد قليل من المتظاهرين. إسقاط النظام: من المؤسف أن عدد قليل جدا من المشاركين في الحراك، رفعوا هذا الشعار، ودعونا نقف عند هذا الموضوع، ونضع النقاط على الحروف. أولا ما هو النظام؟ النظام هو الدولة بكل مؤسساتها ودوائرها تحت مظلة الدستور... النظام هو القيم والمبادئ التي تقوم عليها هذه المؤسسات والدوائر... النظام هو أيضا الكوادر التي تُسيِّر هذه المؤسسات، التي تضم جميع فئات ومكونات المجتمع الأردني.

لا أحد يحتكر مكونات الدولة. النظام هو المؤسسات والمواطنون، وكل فرد في هذا المجتمع هو جزء من النظام. وهذا البلد، الذي لا يملك إلا رجالاته وعزيمتهم، تحدى المستحيل بتضحيات لن تنسى، وهذه الدولة الأردنية ليست إنجازا لشخص، أو طرف واحد، وإنما هي إنجاز تراكمي لكل الأردنيين من جيل إلى جيل.

أما إذا كان الهدف من هذه الشعارات التشكيك بالرعاية الهاشمية لهذه الدولة، فدعوني أتحدث بمنتهى الوضوح: الحكم بالنسبة لنا نحن الهاشميين لم يكن في أي يوم من الأيام مغنما نسعى إليه، وإنما مسؤولية وواجب وتضحية نقدمها لخدمة هذه الأمة، والدفاع عن قضاياها ومصالحها. وقد قدمنا في سبيل ذلك العديد من الشهداء، ولم يكن الحكم بالنسبة لنا أيضا، وفي أي يوم من الأيام قائما على احتكار السلطة، ولا على القوة وأدواتها، وإنما على رعاية مؤسسات الدولة، التي تدار من قبل أبناء هذا الشعب بكل فئاته، وفق أحكام الدستور. وهذا النهج نسير عليه منذ عهد الجد المؤسس وإلى اليوم.

أما بالنسبة لي، أنا عبدالله ابن الحسين، فأنا مستمر على هذا النهج، والمُلْكُ بالنسبة لي ليس مغنما وإنما مسؤولية، فالملك لله وحده. والذي أعتز به هو أولا شرف النسب لسيدنا وجدنا الأكبر، محمد صلى الله عليه وسلم، ومن بعد النسب الشريف، وما يترتب عليه من التزامات، أتشرف أن أكون مواطنا أردنيا، وأن أشارك هذا الشعب النبيل والأصيل مواقفه وتضحياته الجسيمة. ومن بعد ذلك، واجبي في تحمل أمانة المسؤولية، ورعاية مصالح هذا الشعب، وهذا الوطن العزيز.

علمني الحسين رحمة الله عليه، وعلمنا جميعا أن رضا الله سبحانه وتعالى، وخدمة هذه الأمة هي غايتنا الوحيدة في هذه الدنيا. وكلكم تعلمون أنني ابن القوات المسلحة والجيش العربي: هذا الجيش الذي فيه من كل مكونات الشعب الأردني. قضيت في الجيش شبابي بين الزرقاء والقطرانة والبادية، وفي كل مكان في الأردن. لذلك أنا أعرف أبناء شعبي، لأني عشت بينهم ومثل أي واحد منهم، وأعرف همومهم، وطموحاتهم. ومنذ اليوم الأول من شرف الخدمة في الجيش العربي، نذرت نفسي لخدمة هذا الوطن، الذي يستحق من كل واحد منا، أن يخدمه بكل ما يستطيع.

وأعود وأكرر إخواني وأخواتي، أريد من كل أبناء وبنات الأسرة الأردنية الواحدة الكبيرة الحرص على المشاركة في الانتخابات القادمة، لتحقيق التغيير والإصلاح المنشود، والوقوف جنبا إلى جنب، في التصدي لكل من يحاول التشكيك بإنجازات الدولة الأردنية أو تهديد وحدتها أو عرقلة مسيرتها، أو العبث بأمن الوطن واستقراره.

والطريق مفتوح أمام الجميع، بما فيهم المعارضة، ليكونوا في البرلمان القادم، وطريق المشاركة السياسية، ما زال أيضا مفتوحا، لكل أطياف المجتمع الحريصين على مصلحة الأردن فعلا لا قولا، وكلي ثقة بأن المستقبل الذي نريده لشعبنا وللأجيال القادمة سيكون مشرقا بعون الله.

إخواني وأخواتي،

نحن على أبواب عيد الأضحى المبارك. وبهذه المناسبة، أتوجه بالتهنئة والمباركة لكل أبناء وبنات الأردن العزيز. وكل عام وأنتم جميعا والأردن الغالي بألف خير.

والسلام عليكم ورحمة الله.

We respect all intellectual thoughts, register & publish your articles | نحترم جميع الاراء الفكريه، سجل وانشر مقالك
 
Author Profile: Amman JO

I published 27 Jordanoholic blog posts. Visit my profile to connect and check more.
Opinions on   

King Abdullah II Speech: demands for regime to fall in Jordan, parliamentary government, opposition and nature of Jordanian regime | خطاب الملك عبدالله الثاني: إسقاط النظام في الأردن، الحكومات البرلمانية، المعارضة وطبيعة النظام الأردني

0 #2
Maria 21 December 2012
Happy New Year .I am Maria 39 old .I live in Romania 18 years , in Jordan 20 years and now live in America. Best was and is in Jordan. I thought that other people like in America, Canada is best but I discovered that other people who knew or lived in Jordan and then left and returned because they saw that there jordan better. I love Jordan and The Best King . I wish to you full of joy and health . There in Jordan life is more beautiful and better than elsewhere .
0 #1
سميح علوان الطويفح الحمَّاد / بني صخر 05 November 2012
كلنا فخر بمواقف جلالته على المستوى المحلي والعربي والدولي ونقول لجلالته سر وعلى بركة الله وإنا معك وبك ماضون ، وحفظك الله مولاي للأردن والأردنيين وللأمة العربية والإسلامية جمعاء ...

عاشق تراب الأردن
سميح الطويفح / الفوسفات
Have your say | اكتب تعليقك

| Login | Register


Security code Refresh

Jordan, No BlackBerry Ban “Yet”!
Middle East BlackBerry Ban is in the air, as United Arab Emirates and Saudi Arabia recently decided to Ban BlackBerry Phone Instant...
AmmanTT Review, Theory Into Practice, and Online Community Observations | عشان ما تكون عمان تي تي: رحتي متل ما جيتي
I'm really proud Jordan is developing into a Leader of MENA Web Industry, and being recognized as the Center of Arab Online Community. ...
Zain 3G Mobile Video Calling and Internet Speed
Last day, I had my first Video Calling experience, I tried it with my mobile (Nokia 5800), and to be honest: I liked it; the voice and...
Jordan Facebook Statistics: More than 1 Million Facebook Users in Jordan!
Facebook is still leading Social Networks world wide, being number one in many countries, and winning the battle against many other social...
Banner
Latest Comments
  • This would be really helpful for students who are ... more
    by: Elysia
  • مقال رائع لونا ... كثيرة هي الأمور التي أودت بنا ا... more
    by: JeriesSidawi
  • Unfortunately you're right anan. Sometimes you hop... more
    by: lunahasani
  • As long as you depend on men, you cannot be free f... more
    by: anan
  • بغض النظر عن أسباب عمالة الأطفال , يجب وقفها بأي و... more
    by: JeriesSidawi
تعليق على تعليمات تسجيل الدراجات الآلية في الأردن ٢٠١٢

تعليق على الخبر المنشور، بتاريخ 17-04-2012، تحت عنوان: "الداخلية تصدر تعليمات تسجيل الدراجات الآلية وترخيصها لسن [ ... ]


قال لي جمال

أحدى أقربائي لديها طفل في عمر السنتين.. اسمه جمال.. (كتكوت جمال) ... أحب سماع صوت ضحكته... يعانق طبلة أذني.. جمال لدي [ ... ]


More
Jordan Blog | Bloggers.com | Sitemap | By Rani Dababneh

Tweet



Follow


Google+