Hi Jordanoholic, Join our Community to take part:
           | 
Jordan Blog Reform الشعب الهامل بجيب للنظام المسبّة .. الشعب نِتاج النظام


الشعب الهامل بجيب للنظام المسبّة .. الشعب نِتاج النظام

16 Ratings, Best 
07 April 2013 16:55 |
|

اصبحنا نعيش في حلقة لانهائية غير منتجة .. حكوماتنا المتعاقبة المتخبّطة بالهيلمان هي لم تأتِ من الفضاء بل من الشعب .. والشعب الفاسد أو الآيل للفساد على أهون سبب سيولّد حكومات فاسدة بالتأكيد .. والشعب المعتاد على "سيادة فنجان القهوة" وأخذ حقّه بيده لن يدعم دولة القانون وسيادة القانون .. والشعب فقير العلم والمعرفة والذي لا يشغل باله إلا  كيف "يسلّك وضعُه" هاليومين لن يولّد حكومات ذات خطط طويلة الأمد!

اما البناء الفكري، السياسي، الإقتصادي، التعليمي، والإجتماعي للشعب ما هو الّا نِتاج لمنظومة القوانين وسياسات تطبيقها من قبل منظومة الحكم والحكومات بجانب التربية الأسرية التي هي أصلاً معتمدة على البناء الفكري للأهل المعتمد على منظومة قوانين زمنهم ومدى تطورها مع الزمن!

جينات شعب الأردن لا تختلف عن جينات شعب اليابان، هم لا يُخلقون أذكياء ونحن لا نُخلق أغبياء .. بل منظومة الدولة هي من تصنع الأشخاص الذين بدورهم يصنعون المؤسسات والحكومات ويرفدون مصادر دخل الدولة. بعضهم اليوم فعلاً "كمبيوترات" لكنهم لم يُخلقوا كذلك بل صُنعوا كذلك .. بعضنا اليوم فعلاً "ديناصورات" لكنا لم نُخلق كذلك بل صُنعنا كذلك!

نظامنا التعليمي لم يتطور منذ سنين، ونفخر بالتعليم المدرسي المجاني الحكومي وهو لا يمت لا بالتربية ولا بالتعليم بصلة كيف لا وراتب المعلم ايضاً "مجاني" ومعظم المعلمين لا يتم إمتحان قدرتهم على التعليم على أساس علمي أكاديمي. قوانيننا تهدف إلى العقاب أكثر من إصلاح المفسدين، وبفنجان قهوة يُطلق سراح قتّال قتلة. جامعاتنا مليئة بمقاعد المكرمات من طالبي الشهادة "الفخرية" فقط، والواسطات والأسلحة والمعارك الدموية - القابلة للإمتداد مناطقياً - بسبب فتاة او مقعد انتخابي! .. مشاريع لا تكتمل وفقيرة التخطيط.. فساد وصل المخابرات.. حكوماتنا تسألنا عن بديل لرفع الأسعار وتفخر بحلولها المبنية على "جيبتنا" بطابع درامي وطني.. قانون انتخاب لم نطوره و برلماننا بتجربة الحكومة البرلمانية الأولى رشّح للملك رئيس حكومة كان قد عيّنه هو بنفسه سابقاً، والمرشح الأخر كان نائب الرئيس الاسبق! .. وزير تعليمنا الأسبق يصبح وزير تخطيطنا الحالي وحسب "معارفه" إما يصبح وزير زراعتنا أو رئيساً لوزرائنا مستقبلاً..
رئيس الحكومه يروّج لحكومته الجديده المصغرة ليس على بناء تقشف الصرف الوزاري والتركيز على ما هو مهم لهذه المرحلة لبناء خطة طويلة الامد بل على أساس توفير شواغر كعروض مغرية للنواب الذين سيعطوه الثقه ويتكاتفوا معه و"يقعدوا عاقلين" بأن يستوزرو قريباً! .. فأصبحت حكومتنا البرلمانية وبرامجها نسخة عن حكوماتنا التعيينية الكلاسيكية السابقة وعدنا إلى مربع الصفر: قانون الإنتخاب، "لنتفاجئ" بمخرجاته مجدداً ونطلب إقتراحات لتغييره!

شعبنا لا يخالف القانون لأن جيناته البشرية تُملي عليه ذلك بل لأنه يعلم أنه يستطيع أن "يدّبرها" بحلول التوائيه أخرى .. أو لأنه يعلم أن غيره قادر على ذلك ففقد الأمل بالقوانين وتطبيقها!

أردُنّا للمنافسين فقط أو المنافسين الشرسين فقط .. فشبابنا مطالبين أن يعملوا ليلاً ونهاراً برعاية ووازع شخصي فقط لأن المدرسة والجامعة والدولة لن تساعده في تحقيق حلمه فهي لا تستطيع تحقيق حلمها .. مع سقف بناء الشاب لنفسه فقط لأنه لم يبقى متسع لبناء عائلة صالحة إلا إذا كان وارث ورثه أو عندو معارف ثقال أو سلك طريق الفساد ..

جزء من شعبنا صارَع بمجهود "فوق العادة" لينجح في مختلف المجالات معتمداً على توفر بعض العناصر من عناصر الدوله وعلى مجهوده و"جهاد" اهله .. وجزء اخر لم يستطع .. و بحالة "الإنجاز" او "التقصير" هم مسؤولية منظومة الحكم التي يجب أن توفر كل العناصر لجميع شعبها كيف لا وهم اولادها ..

فعلاقة الشعب بالنظام أقرب لعلاقة الأولاد بأهاليهم فالقاسم المشترك "الأساسي" موجود تحت بند التربية، فكما يربي الأهل أطفالهم حسب أعرافهم المجتمعية والدينية والعدالة بين  أطفالهم وحسب مستواهم الفكري المبني أصلاً على تعليمهم، فكذلك "يربي" ويكوّن النظام الشعب بالدستور و القوانين المدنية والمؤسسات والعدالة الإجتماعية. وأما القاسم المشترك "الدرامي" فأيضاً موجود بالرواية الرسمية التي دائما ما تشبه الدولة بالأب الحاني الذي يسهر على راحة شعبه.

فكما هم الأولاد نتاج لأهاليهم فكذلك الشعب هو نِتاج للنظام .. وكما أن الأهل يفخرون لنجاح اولادهم يفخر النظام بنجاح أفراد شعبه .. وكما أن "الولد الهامل بجيب لأهله المسبة" فكذلك "الشعب الهامل بجيب لنظامه المسبه" .. فكما تفرح الدولة لانجازاتها وانجازات شعبها وتنسب لنفسها بعض الفضل، يجب ايضاً أن تعترف بأخطائها وأخطاء شعبها الناتجة عنها وتتحمل مسؤوليتها وتعمل على إصلاحها .. لكن أحدى نقاط مقتلنا أننا لا نعترف بأخطاءنا أصلاً ..

الشعب "يطالب" لكن النظام "يأمر"! .. فالشعب مسؤول لكن ماهو إلا نتاج لأوامر منظومة القوانين وأليات تطبيقها في نهاية المطاف! .. اصبحنا نعيش في دوامات وحلقات مفرغة، المَخرج منها و حلّها السلمي عند نظام الحكم بتطوير القوانين فعلياً والزام تطبيقها بدون اي استثناءات وادارة افضل المصادر البشرية الموجودة كحل قصير الأمد، وبتطوير النظام التعليمي ومشاريع رفد الطاقة والإكتفاء الذاتي كحل طويل الأمد.

أعلم انني أصبحت أكثر تشاؤماً في اخر فترة، بعد أن كنت من أنصار "الإصلاح لا يتحقق بين يوم وليله" ولكن للأسف مرت أكثر من سنتين بدون رقيّ وتقدم بخطوات عملية فعلية لطمأنتنا وبعث الامل فينا مجددا لأردن أفضل بعد 10 سنوات على أقل تقدير. وحتى الرواية الرسمية التي تتفاخر أن الإصلاح لم يبدأ في الأردن بعد الربيع العربي بل قبله بسنين، هي أخبار اكثر سوءاً بأن حالنا اليوم هو نتاج خطة إصلاح كان قد بدأ تنفيذها قبل 7 أو 8 سنوات .. فكم من سنين نحتاج حتى نصل إلى خطوات ملموسة في جدول زمني لدولة قانون عادلة مُصدٍّرة مُصنٍّعة منتجة .. أنا والله يا جماعة صار "وطني يوجّعني" ..

We respect all intellectual thoughts, register & publish your articles | نحترم جميع الاراء الفكريه، سجل وانشر مقالك
 
Author Profile: Rani Dababneh | راني دبابنه

I published 100 Jordanoholic blog posts. Visit my profile to connect and check more.
Opinions on   

الشعب الهامل بجيب للنظام المسبّة .. الشعب نِتاج النظام

+3 #2
علاء 10 April 2013
راني أبدعت.

الشعب يخترق القانون الميت الذي لا يطبق منه شيء.
شريعة الغاب و كل من ايده الو تتعزز مع الوقت.
أنا اتفق معك أصبحت أكثر تشاؤما لعدم وجود أدنى بصيص أمل
+4 #1
Adnan 08 April 2013
مقالة رائعة,المقالة هاي لو تم تعميمها وتدريسها,بتكون بجد اول خطوة للأصلاح,لان الاصلاح الحقيقي يبدأ من نفسي ثم الاخرين,ونحن دوم نلوم الاخر(ان كان فضائي او افتار اومندس اودخيل اوكاسبر)مع انهم مظلومين.
الله يعطيك الف عافية
Have your say | اكتب تعليقك

| Login | Register


Security code Refresh

Why do people break the law? Driving in Jordan!
I try my best to explain the complete disregard Jordanians have for set laws. I sit here and I think, why? Why do people of all social...
القشة التي كسرت ظهري
في عادتي عندما أذهب الى الأسواق أو المراكز التجارية (المولات) أراقب الناس.....
Sick and Tired of Jordanian "Ownership Rights"!
It’s so sad that I only find myself writing posts when I’m angry enough about something. I have been getting responses about my...
رسالة إلى ابنتي العزيزة ريتا
ابنتي العزيزة ريتا ... لن اراكي قبل مضي ثلاثة اشهر ونيف من الان، فأنت حالياً...
Banner
Latest Comments
  • I was suggested this blog by my cousin. I'm not su... more
    by: sbobet
  • Simply wish to say your article is as astounding. ... more
    by: sbobet
  • This design is spectacular! You most certainly kno... more
    by: sbobet
  • I blog quite often and I seriously appreciate your... more
    by: sbobet
  • I just couldn't go away your web site prior to sug... more
    by: sbobet
مشكله الاردن إنه الخبر الأكثر قراءة هو: ثلوج متراكمة أم غير متراكمة؟

إهتمام الأردنيين بالثلج غريب جداً، أو مثل ما بسموه عادةً بالتلفزيونات والصحف التقليدية: الزائر الأبيض! فمن خل [ ... ]


A Jordanian twitter jungle! - "طويطر"

I’m on twitter all day long, on my laptop, my BlackBerry, my iPod, my desktop..You name it! It’s a weird addiction! I’ve never been addicted to something that it’s intangible like that! Not ev [ ... ]


More
Jordan Blog | Bloggers.com | Sitemap | By Rani Dababneh

Tweet



Follow


Google+